بدأنا عندما أراد كريس ماكلنتاير و جيف براون - الزملاء بالعمل بشركة AT&T أخذ أجازة طويلة من العمل و السفر حول الولايات المتحدة الأمريكية على متن دراجاتهم الهارلي. لم يكن لدى أي منهما دراجة نارية حينها، لذا قررا أن يستأجراها. وكان عدم وجود أحد لتأجير الدراجات النارية الشرارة التي بدأت مشروعهما؛ فقد رأوا طلب و لم يكن هناك عرض. طلب الاثنين المساعدة من روبرت بيتس والذي عرفهم بعد ذلك ببيتر وورمر. لم يأخذ الأربعة وقتاً كثيراً حتى يؤسسوا ايجل رايدر والبدء في مشروع تحقيق الأحلام.

بدأت ايجل رايدر في الجراج الخاص ببيتر في سان بيدرو بأربع دراجات نارية بتمويل من المؤسسين. و قد أمضوا عشر سنوات من التخطيط الدقيق في تحسين نموذج أعمالهم. وقاموا بتحديد قطاع ترويج الحلم الأمريكي غير المستثمر لكل من هم في عطلة ومحبي للمغامرة. كما أنهم قاموا بعمل دراسات اجتماعية، وبنيوية، ودراسات التوزيع. كما أسسوا و دعموا علاقات مهمة و جمعوا فريق من المديرين الذين ليسوا على مستوى من الاحترافية فقط بل شغوفين بالدراجات النارية و السفر و تحقيق الأحلام.

واليوم بلغت ايجل رايدر مكان باهر يسمي بالنجاح؛ حيث نقوم بأعلى معدلات شراء الموديلات الجديدة لهارلي-ديفيدسون، و نفخر باقتناءنا أكبر أسطول من الهارلي، و الهوندا و الBMW.

Loading...